عروبة لهجتنا

التأصيل العروبي لكلمة “تمركيست” في العامية الجلفاوية

بن سالم المسعود “تمركيست” من الأسماء التي تدل على نوع من الثلج ذو طبقة رقيقة لحظة سقوطه. أصل هذه الكلمة من الفعل “ركس” الذي من معانية ركب بعضها بعضا فنجد الزمخشري يشرح “شِعر متراكس أي متراكب” وهو ما يصح عن تراكب قطع الثلج فوق بعضها لتتشكل طبقاته التي تغطي الأرض. وينقل الزمخشري أيضا “وأركس الثوبَ في الصبغ: أعدّه فيه” ويصح أن نقتبس منه قولنا أركست …

 364 المشاهدات

جمل وكلمات عامية فصيحة مرتبطة بالمطر بمنطقة الجلفة

تعيش الجلفة في هذه الأيام الرمضانية، وعلى غرار باقي مناطق الوطن، البشرى التي يحملها نزول الغيث لما فيه من خير البشر والدواب. وإذا كنا قد استعملنا لفظ الغيث فهذا لحكمة قرآنية في سورة يوسف تجعل من الغيث مرتبطا بالرخاء والعشب والرحمة بينما المطر هو للعذاب دوما في آيات القرآن كقوله تعالى “وهو الذي ينزل الغيث من بعد ما قنطوا وينشر رحمته وهو الولي الحميد”، وقوله …

 590 المشاهدات

بقلم بن يوسف مويسي/ الملحفة

تعد الملحفة أشهر لباس عند المرأة عندنا، وقد تطورت الآن كثيرا، وهي لحاف فضفاض يحكم في الطرفين عند أعلى منطقتي الكتفين من الأمام بما يدعى “الخلال” أو الــ”مدور” الفضي الأبيض، وتشد في منطقة الخصر بما يسمى “البثرور” أو “المحزمة” و تلقي فوقها “الحولي” بعد أن تضع على رأسها ما يسمى “الشد” أو”العبروق” وقد تزين جبهتها بما يسمى “الناصية” لكنها في الغالب الأعم لن تتخلى عن …

 366 المشاهدات

لهجة منطقة الجلفة … ظاهرة إضمار الهاء!!

بن سالم المسعود كثيرا ما تثيرني بعض الكلمات الشائعة بمنطقة الجلفة خصوصا والجزائر عموما من حيث أصولها اللغوية الفصيحة. ودائما ما أردد أنها مادامت متداولة في منطقة الجلفة فإنه حريّ بنا البحث عن تلك الأصول في المعاجم العربية لأن منطقة الجلفة معروفة بتشبعها بالثقافة العربية الأصيلة وأنها سُرّة العروبة بالجزائر. وهاهو الأستاذ شكيب الرايس ينقل لنا شهادة مهمة عن الشيخ مبارك الميلي، في جريدة البصائر …

 158 المشاهدات

بلخيري الطاهر بن سعد/ عن الفرق بين “السماط” و”الدوار”

بلخيري الطاهر بن سعد مجموعة الخيم تسمى “الدُّوار” وهذا المصطلح مازال متداولا بالمنطقة حتى اليوم. أما “السماط” فهو المكان الذي توضع عليه هذه الخيم. والدليل على كلمة الدوار بعض القصائد المتداولة نذكر منها قصيدة الشاعر “المسعود بن بلخير” في مدح “الحاج القالم” رحمهما الله تعالى: بعّدني خويا القالم بالرحلة *** وينا موضع نقصد عمارة لوكار اللي يقرض بينا وكرو يخلى *** وظالمني ندعيه يعمى من …

 107 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

من عاداتنا الرمضانية … “عْشَي الطير” في الرواية الشفوية والشعر الشعبي

بن سالم المسعود نشر ابن مدينة مسعد السيد مازوز بوبكر صورة لمجموعة من الأطفال الصغار ومعهم الأستاذ سلمات علي مدير إكمالية الحاج أحمد بن دحمان بمسعد. وكتب السيد مازوز معلقا عن الصورة “عشي الطير … عادة من عادات شهر رمضان في مسعد. يقوم أبناء الحي عند اقتراب أذان المغرب بمنح كل طفل ما تيسر من ما أعدته والدته للفطور ثم يضعون الأكل بينهم ويتشاركون المائدة”. …

 192 المشاهدات

قريتا “النثيلة” و”المرحمة” وعلاقتهما بالفتح الإسلامي

بن سالم المسعود الموقع: تقع قريتا “المرحمة” و”النثيلة” على طول الطريق الرابط ما بين مدينة سيدي مخلوف بولاية الأغواط ومدينة مسعد بولاية الجلفة. وهذا الطريق مشهور عبر التاريخ بفضل العيون التي ازدهرت بالقرب منها القصور التاريخية لبلاد أولاد نايل. مما جعله يتقاطع مع بعض نقاط خطوط الليمس في العهد الروماني وكذلك كان ممرا لقوافل جيوش الفتح الإسلامي. الرواية الشفوية: خلال جولة لنا نزلنا بقرية النثيلة …

 146 المشاهدات

إشكالية المصطلح والحضور في القصيدة البدوية الملحونة … قراءة تعريفية مقارنة بمنطقة الجلفة وما يقاربها!!

بهناس محمد الشعر واحد سواء نُظم بلغة رسمية أو غير رسمية، بأيّ شكل تقولب فإن لا شيء يحملنا على الاعتراف بكنهه سوى الشعر. الشعر وحده لا غير، فهو غير معرّف، عصيّ على التمثيل، وهو وليد الحاجة، متى ما تكوّن كان، تجلّى وانجلى: في مثل أو لغز، في قولة من أقاويلنا اليومية بين فرد وفرد، أو في جماعة. فأوّل الشعر، كما هو معلوم، وصلنا متقطّعا ومتفرقا، …

 206 المشاهدات

قصّة محفظة محاد بن رحمون (1865-1945) … أو عندما يخاف الحرفيّ من الهجاء!!

بلخيرات سعد يُروى أن الشاعر “محمد بن رحمون 1865-1945″، المشهور بـ “محاد بن رحمون”، ذهب إلى حرفي الصناعات الجلدية بقصر مسعد المشهور بمهارة أهله في صنعة “الملاخة” وطلب منه أن يصنع له “جبيرة“، أي محفظة جلدية صغيرة، غير أن الحرفي تماطل في إنجاز ما طلبه الشاعر محاد بن رحمون. بعد انتظار لعدة أيام توعّده الشاعر ببيتين شعريين في “المَعْر” أي غرض الهجاء وفيهما يقول: حاجتي …

 457 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

من أكلات عرب السهوب في الربيع … الحارّة “الجرجير” والنّوار والعيهڨان!!

بن سالم المسعود لا يكاد يطوي فصل الشتاء راحلته بالسهوب الوسطى إلا وقد ترك الأرض تموج بأعشاب ونباتات يتقوّت بها الإنسان والحيوان معا … ولا يمر الربيع ببلاد أولاد نايل إلا وترى موائد قبائلها الهلالية والإدريسية قد حفت بشتى أطعمة وأشربة الربيع من “رفيس” و”شنين” و”نُوّار” و”عيهڨان” و”ڨطف” و”الڨرنينة” و”الذوابة” و”اللبأ” و”الرُّب مع الدهان” وغيرها مما تجود به خيرات الأرض وتُحضّر للأكل. اليوم سنتحدث عن …

 538 المشاهدات