وترجّل فارس التراث والملحون … الجزائر تفقد أحد ركائز الأدب الشعبي!!

لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

جمع وتحرير: عدة خلوفي/ بن سالم المسعود

انتقل إلى رحمة الله اليوم الشاعر والباحث ومربي الأجيال السيد لمباركي الحاج بعد أزمة صحية عارضة. وبوفاته تفقد الجزائر عموما وولاية الجلفة خصوصا أحد أهم فرسان الشعر الشعبي والتوثيق التراثي والتاريخي نظرا لما تميز به طيلة نصف قرن من النشاط والعطاء والتأليف وتنظيم الملتقيات الأدبية المحلية والوطنية. فضلا عن رئاسته فرع ولاية الجلفة لرابطة الأدب الشعبي الذي تمكن من خلاله من جمع شعراء ولاية الجلفة وما جاورها في عدة لقاءات وتكريمات حرص هو شخصيا على نجاحها …
وُلد الشاعر والباحث لمباركي بلحاج سنة 1954 ببادية مسعد الجلفة بالجزائر، توفيت أمه و هو رضيع، فكفلته زوجة أخيه عبد الله (الزهره بنت عطيه) ، تلقّى تعليمه الأول في كُتّاب بتڤرت، ثم واصل تعليمه القرآني بكتاتيب مدينة مسعد ، التي رحل إليها أبوه فدرس عند سي بوزيد شتاتحه ثم عند سي عمار النوي ( المدعو: الحشـــاني ) ثم تحول عند ابن عمه لمباركي سي عبد القادر الذي فتح كتابا والذي كان يدرس معه عند سي بوزيد.وواصل بزاوية الـﭭاهره قراءته للقرآن عاش في بيتي أبيه وأخيه متنقلاً بينهما.
دخل المدرسة في سن متأخرة، ولكونه كان حافظا لجزء من القرآن، فقد ساعده ذلك على مواكبة التّمدرس، وأثبت جدارة. درس المتوسط بمسعد ثم تحوّل إلى التعليم التقني بالجلفة الجزائر، وشارك في آخر دورة للمرّنين سنة 1974 بالمدية، ونجح فيها، فدخل معلّماً سنة 1975، ومارس التعليم الابتدائي فعمل معلما بمدارس عديدة منها “عين الشهداء” و”الڤاهرة” و “سي عبد القادر بن إبراهيم” و”لعياضي مختار”. هذه الأخيرة كان بها مُعلما ثم نائبًا ثم مكلفًا بإدارتها ثم رُقِّي مديراً بتوصية شخصية من مدير التربية لنشاطه الثقافي كشاعر بارز حيث مارس الشعر بنوعيه ملحوناً و فصيحاً منذ 1977 وتناول كل الأغراض.
كان ومازال مناضلاً بحزب جبهة التحرير الوطني. وكان أميناً لقسمة ڤطارة من 1984 إلى 1988 -و أمينا لقسمة مسعد 2002 إلى 2006. أختير عضوا في المجلس الاستشاري الثقافي لولاية الجلفة من 2003 إلى 2006. وهو عضو في المكتب الولائي للرابطة الأدبية للشعر الشعبي، وعضو في مكتب إتحاد الكتاب الجزائريين بالجلفة المنتخب اخيرا.
صدر له كتاب بعنوان “صور و خصائل من مجتمع أولاد نائل” في طبعتين سنة 2006 عن مديرية الثقافة و 2009 عن وزارة الثقافة وهو عبارة عن دراسة أنثروبولوجية. كما صدر له ديوان شعر بعنوان “ألوان و فنون من الفصيح والملحون” عن وزارة الثقافة 2009 تناول فيه كل الأغراض.
سجّل حصصا إذاعية محلية ومع التلفزة الوطنية حول منشوراته شارك في ملتقيات عديدة محلية وولائية ووطنية. ونال عدة شهادات وجوائز شرفية كشاعر. كما نشرت له جرائد عديدة بعضاً من إنتاجه منها “صوت السهوب” و” دنيا الجزائر” والشعب” و”بانوراما”.
له رصيد يناهـز ستّين “60” قصيـدة في الملحون وعشرين “20” في الفصيح. كُرم بمناسبة يوم الفنان بدار الثقافة بالجلفة في حفل رسمي حضرته السلطات المحليه يوم 18 جوان 2011. مثل ولاية الجلفة في الأسبوع الثقافي بتلمسان في إطار “تلمسان عاصمة الثقافة الاسلامية” وهناك نظم وألقى “قصيدة تلمسان” في أكتوبر 2011.
لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

لمباركي-بلحاج،-الشعر-الملحون-الشعبي-البدوي،-الجلفة،-تراث-أولاد-نايالل-هلالي-الإدريسي-العربي،-Ouled-Nail-Djelfa.jpg

 270 المشاهدات,  11 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *