نص بديع … مرحول قبائل بلاد أولاد نايل ولوحات جيناز

ترجمة وتقديم/ بن سالم المسعود

تقديم:

في أحد نصوصه المنشورة تباعا بمجلة “L’illustration” سنة 1871، توقف العقيد فيردينو دولاكومب مطولا ليصف مرحول أولاد نايل وأرضهم. لقد أعطى وصفا دقيقا لشكل المرحول وسيره مشبها إياه بلوحات الجيناز “Tableaux de la Genèse”. كما تعرف أيضا باسم “Les scenes de la Genèse”.

هذه اللوحات عددها 12 لوحة من بين مجموعة 84 لوحة رُسمت بإتقان في الثلث الأول للقرن السابع عشر من طرف رسام مجهول. وهي معروفة بمحاكاة مواضيعها لنصوص الأناجيل الكاثوليكية. ولعل العقيد دولاكومب يقصد منها تلك اللوحة التي تجسد وفود الناس نحو سفينة نوح عليه السلام والحيوانات التي ترافقهم هروبا من الطوفان وهو منظر رحيل بشر بحيواناتهم يحيل على منظر مرحول قبائل بلاد أولاد نايل بمواشيها.

يعتبر هذا النص من أجمل وأبدع وأقدم النصوص التي صادفناها سواء من حيث الحبكة أو من حيث دقة الوصف الذي يعطينا ليس فقط تشكيلة المرحول بل يحيلنا على كونه حدثا مهما جدا ترتبط به مصائر أقوام بأكملها.

الترجمة:

نحن الآن نمضي قُدُما نحو الجلفة … مستعمرة عسكرية واعدة … الطريق الآن سرعان ما تشعرك بالوحدة رغم أننا لم نتوغل بعد في تلك الصحراء القاحلة والملعونة أين تطاردك الحيوانات المفترسة.

البصر يمتد بعيدا على طول تلك المستنقعات الجافة أين تبرز مروج سامقة بنباتات ذات خصلات سميكة تسمى الحلفاء … سهول لا حد لها ولكن ندرة الماء ترهن الحياة فيها … الأرض هنا بور لا تكاد تثمر سوى عن شيء من العشب أو بعض أشجار البطمة المتفرعة … وهذا هو الباعث على الإنتجاع.

تبدأ النجعة بمجرد بداية تضاؤل مصادر الماء بنهاية الربيع فيطلب الناس معيشتهم في حصائد ومروج الشمال … معيشة مرتبطة بسلطة القبيلة بنمط أشبه بالحياة البدائية … الأغنام يهشّها الرعاة نحو مشرق الشمس والفرسان متدثّرون ببرانيسهم يتقدمهم الرئيس وكبار القوم … الإبل تصنع ظلال مسيرها تحت شمس السماء الصافية حاملة النساء والأطفال والخيم ومتاع العائلات في صمت احتفالي … أليست هذه هي المظاهر الحية والألوان الحارة التي حفلت بها لوحات جيناز؟

وحده منظر البندقية ذات الطلقتين، على أكتاف الفرسان والرعاة، يقطع عليك تلك الخواطر الإنجيلية …

النص الأصلي:

En s’avançant vers Djelfa , colonie militaire appelée à de prospères destinées, le voyageur, toutefois, ne chemine pas encore dans ce désert infécond et maudit que hantent les bêtes féroces, mais la solitude règne déjà ; l’oeil s’égare au loin sur les landes desséchées, où croît en touffes épaisses une herbe haute appelée l’halfa , plaines incommensurables, où la rareté de l’eau rend l’existence précaire.
C’est dans cette zone ingrate, à peine égayée par quelques tamaris ou par quelques pistachiers thérébinthes, que commencent les migrations des peuples pasteurs. Alors que les sources se tarissent, vers la fin du printemps, ils vont demander leur subsistance aux greniers et aux påturages de nord . Là , il est donné de contempler la vie patriarcale dans toute l’imposante émanation des âges primitifs. Ces immenses troupeaux, poussés par les bergers au soleil levant, ces cavaliers enveloppés du burnous, qui suivent lentement, précédés du chef et des anciens de la tribu , cette multitude de chameaux qui portent les femmes, les enfants, les tentes, les richesses des familles, et traînent leur ombre allongée sous le rayonnement d’un ciel toujours pur, dans un silence solennel, ne sont- ce pas là les vivantes traditions et le les chaudes couleurs des tableaux de la Genėse ?

Le fusil à deux coups passé sur l’épaule, même par les bergers, est le seul anachronisme de ces reflets bibliques.

المصدر:

Ferdinand Delacombe (colonel), voyage vers Laghouat, revue L’illustration, 1871

بعض لوحات جيناز:

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

Scenes de la genèse, djelfa, ouled nail

 141 المشاهدات,  3 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *