صورة وتعليق … من يوميات المؤذن المرحوم سي لبيض أحمد (الفرتالة) بمسعد!!

تراث الجلفة، هلالي إدريسي عربي أولاد نايل، مسعد ouled Nail

أ. مبروك بن فتاشة

المجاهد لبيض أحمد المعروف بـ “الفرتالة” نسبة إلى كنية كان يلقب بها أبوه أصيل عرش أولاد سي امحمد. و لد سنة 1904 بحاسي بحبح أين تزود بتعليم متواضع وحفظ لما تيسر من القرآن الكريمإشتهر بطيبته وهدوئه والتزامه. فقد والده في سن السادسة و عانى اليتم والفاقة مدة من الزمن. أمه تدعى “ونوقي الغالية بنت بن علية” من أولاد سي امحمد. إستقر بمسعد لما قطنها وهو شابا يافعا وتزوج “بن دراح عائشة” التي تنتسب إلى عرش أولاد طعبة. لديه أخ وحيد يصغره سنا يدعى “لبيض محمد” كان متزوجا من قبائلية و الذي قتل في حرب الهند الصينية Indochine.
كان سي احمد يشتغل مؤذنا متطوعا بجامع سي أحمد الزنيني ( الوسط) رافضا تقاضي أجرة على ذلك. كما كان يساعده في الأذان “هواري البشير بن السحيري” والذي كان كفيفا.
كان كل من في رحبة مسعد يشاهد المرحوم المؤذن أحمد الفرتالة الفلاح حاملا ( السوالة) و(الفالة) متجها من وإلى بستان صغير (رفدة) بالقرب من ملك الحاج بن داود في مسعد. البستان كان ملكا لأخت زوجته ورثته من أبيها الحاج “محمد بن دراح” والذي كان قد حج إلى بيت الله الحرام مشيا. وكان الفرتالة أيضا يعمل في بستان (بحرة) في “الشوشة” شرق مسعد التي كان يكتريها كل عام من الأخوين الخيراني والحاج أبناء سعد بن ناجم. كان ذلك البستان ملجأ لإيواء المجاهدين الذين كان الفرتالة يجهز لهم أكياس (الكاوكاو) و بعض السيالات (للكتابة) و كذلك مجموعة من لباس الـ(pardesus). إضافة إلى ذلك اقتات المجاهدون أثناء مكوثهم الدوري من قطيع غنمه هناك. ورغم أنهم كانوا يسلمون له بيانات ووصولات إلا أنه قام بحرقها فور وصوله إلى البيت خوفا من أن تمسك عنده. ورغم ذلك النشاط الثوري تعفف عن المطالبة بحق الإعتراف بعمله إبان الثورة.
كان أحيانا يؤم المصلين وقد حدث أن حضر إمامته جماعة من إخوان الشام في السبعينات شتاء. هؤلاء أعجبوا بترتيله فاستمروا في زيارته لما كانت تقودهم طريق سفرهم الى الرحبة لحضور صلاة الصبح والإفطار عنده. وكان لهؤلاء لباس خاص وموحد (الطربوش والجلابية). ومما يروى عنه هو شخصيا أنه قد كان يتحدى المحتل الفرنسي في الأوقات التي يتم فيها منع الآذان فيؤذن ويختفي في البساتين وقد تعرض للضرب عد مرات نتيجة لأدائه فريضة الآذان.
كان رحمه الله بارا بوالدته يقف عند كل متطلباتها بكل تفان حتى مماتها. ترك ولدا واحدا إسمه عبد العزيز، متقاعد من سلك الأمن، وبنتين.
توفي سنة 1991 و دفن بمقبرة مسعد. رحمه الله ورزقه الفردوس الأعلى.
شرح بعض المفردات:
*الفرتالة: يقال بانها ما ارتفع ما بين خطي الحرث
*السوالة: وعاء مصنوع من الحلفاء لحمل غلات البستان من فواكه وخضر ويمكن أن تُستعمل أي شيء
*الفالة: أداة يستعملها الفلاح لخدمة الارض و تصريف المياه
*رفدة: مساحة زراعية صغيرة جدا قليلة الأشجار
*بحرة: بستان، وهي كلمة عربية فصيحة
*الشوشة: منطقة غابية و فلاحية خصبة تقع شرق مدينة مسعد
تراث الجلفة، هلالي إدريسي عربي أولاد نايل، ouled Nail

آذان صلاة الجمعة (السبعينات) بكاميرا سفير السلام الرحالة الحرزلي بن عطا الله

تراث الجلفة، هلالي إدريسي عربي أولاد نايل، مسعد ouled Nail

مع نجله عبد العزيز

 173 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

عدد التعليقات : 1

  1. تزخر المنطقة بتاريخ عريق يأبى الاندثار و التشويه مادام يوجد من ينفض الغبار عنه و يؤرخه للاجيال ، فبارك الله في أوفياء الوطن .
    بوركت استاذنا مبروك بن فتاشة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *