صحراء مسعد تفقد شاعرا فحلا … الحاج المجاهد “لخضر بن جعيدير في ذمة الله

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

بلخيري الطاهر بن سعد/ بن سالم المسعود

بلغنا اليوم وفاة الشاعر والمجاهد جعيدير لخضر بن الدراجي المولود عام 1942 في عرش أولاد لخضر. المرحوم ألقي عليه القبض بالقرارة رفقة والده عام 1960 واعتقلا بسجن الأغواط وأطلق سراحهما في 1961. عاش بين مسعد والقراره وأغلب الوقت في مسعد وقد أوصى بأن يُدفن في القرارة أين تم ذلك بمقبرة الشيخ سي عبد القادر.

الشاعر الحاج لخضر جعيدير رجل حكيم متواضع بليغ وشاعر في غوار الواقع والمعاش. له العديد من القصائد في رحاب الشعر الملحون من أدبنا الشعبي تزيد عن السبعين قصيدة في مختلف الأغراض والمضامين أكثرها عن الحكمة والوعظ والوطن والإسلام والعروبة.

ولعل قصيدة “البيت الحمرا” هي من أجمل ما نظم واشتهر به والتي مطلعها:

البيت الحمرا شايعه من مصر الفاس *** سيدي نايل ورث لينا خلاها

وقصيدة “العمر” الوعظية والغنية بالصور البيانية من تربية الصقور “البيازة” للدلالة على الحال والمآل في الدنيا وهو ما يحيل على أن الشاعر صاحب دراية وعايش البيّازين. والقصيدة مطلعها:

باسمك يا مجيب يا عالي العليا *** سهّل لي في مطلبتك يا وهّاب

هذي الدنيا الفانية لعبت بيَّ *** وما نحسبهاش تدور على لعقاب

إلى أن يقول:

ضركة عادت طالبة لرض عليّ *** حتى أنا عزيتها والنوم طياب

نفسّر للي ما فهمش معنايا *** هذايا فعل الهرم بعد الشباب

العمر اسّتفر (1) ڤربت الرَّحلة ليا *** ظني جا فصل الحصيدة زرعي طاب

يقول الشاعر بلخيري الطاهر بن سعد “حصل لي شرف الالتقاء به سيما في مكتبة حبيبه ورفيقه الأستاذ حماني أحمد التجاني عام 2016. وقد جاراني في قصيدة “قانون الأسرة” والتي:

المرض تفحل والنسا لبست لكحل *** العالي هوّد ما بقاش اللي يبنيه

وقد نعاه اليوم الشاعر بن يوسف مويسي بقوله “الشاعر الفذ، والفارس الأصيل، الجزائري النايلي الأخضري المسعدي الذي تغنى بطيب الأصل وروعة الإرث، ورفع لواء الأخلاق في أجمل قصائده الحاج لخضر جعدير يترجل اليوم وينتقل إلى رحمة الله. صاحب قصيدة ” البيت الحمراء” وقصيدة “باسمك يا مجيب” وغيرهما من عيون الشعر الشعبي، والذي سبق لي وأن زرته في بيته فوجدته ذاكرا صابرا شاكرا، يتذكر أشعاره وأحبابه، ويروي عنهم طيب الحديث، رحمه الله، وطيب ثراه،وتجاوز عنه، وجعل الجنة متقلبه ومأواه، ورضي عنه وأرضاه، وتقبله في الصالحين، وجزاه عن الجزائر لأنه واحد من مجاهديها، وعن التراث الشعبي خير الجزاء”.

كما نعاه فرع ولاية الجلفة للرابطة الوطنية للأدب الشعبي برئاسة الشاعر والمؤلف لمباركي بلحاج.

من بين ما نظمه الشاعر المجاهد قصائد عناوينها: خمسة جويلية، صرخة عربية، جوهرة الجنوب، رمز البطولة، فلسطين، صدام، العراق البطل، المصالحة، لبنان، لغواط المعلوم، حب الدنيا، حب الوالدين، حب الإخوة، ريم الفلا، بوسكين، بحر الهوى، المعجب بالدنيا، دعاء الله، الصلاة على النبي، الدنيا الفانية، السلف الصالح، السفر للبيت العتيق، رسالة المحبين، دورة العمر، فقدان الأحباب، يا لايمني، توسل بالقرآن، الكرم والبخل، الراحل الشيهب سي عبد الله، يا ذا الكرسي، دعوة المظلوم، النهي عن المنكر، الأيام، بوكحيل، يا سايلني لا تسالش، الدين اتمرمد، جسر المحبة، عاشوراء، الوقت تبدل، يا القمري، وغيرها ممّا جادت به جعبة  المرحوم.

هوامش:

العمر اسّتفر: في عربية أهل الجلفة يُقال “السحاب اسّتفر” أي تلاشى أو نقص ولم يبق منه شيء.

صورة واجهة الموضوع: من فيديو حصة “خيمة الشيخ عطا الله”، للفنان أحمد بن بوزيد حين استضاف الشاعر جعيدير لخضر بن الدراجي رحمهما الله، بقناة الشروق تي في.

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

أولاد نايل الشعر الشعبي الملحون تراث عربي هلالي إدريسي الشيخ عطا الله مسعد

 432 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *