خريطة ونص تعريفي ببلاد أولاد نايل في “الأطلس التعليمي” لسنة 1902

أولاد نايل خريطة، تراث عربي هلال إدريسي، الجلفة Ouled Nail

بن سالم المسعود

تقديم:

اهتم الفرنسيون بوضع مؤلفات للتعريف بجغرافية وقبائل وعادات المناطق الجزائرية منذ اللحظة الأولى لاحتلال الجزائر واستمرت تلك الأعمال لخدمة التوسع العسكري وفرض السياسات الفرنسية. ومن بين أوائل الأطالس التعليمية نذكر “كتاب أطلس المستعمرات الفرنسية للاستعمال التعليمي” الصادر سنة 1902 من تأليف كل من “G. Malleterre” و“P. Legendre”.

وقد وجدنا نصا مهما للتعريف بمنطقة أولاد نايل من حيث تقسيمها الجغرافي وتضاريسها وطبيعة عيش قبائلها واحصاء قصورها مع الإشارة إلى التجارة التي تربطهم بقبائل الشعانبة والتوارق في الجنوب وكونهم وسطاء بينهم وبين التل. ورغم أن المؤلفين يشيران إلى علاقات لأولاد نايل مع التوارق إلا أننا نعلم أن الأمر يتعلق بوساطة للشعانبة بينهما. وهذا بالنظر إلى الكتابات الكثيرة المتواترة حول الطريق التجاري بين الشمال الجزائري وتومبوكتو والذي يحتكر فيه أولاد نايل مقطع “الشعانبة – بلاد التل” بينما يحتكر الشعانبة الطرق التجارية نحو بلاد التوارق.

كما يفيدنا النص في التعريف بصحراء ولاية الجلفة والتي تنقسم إلى منطقة الضايات المعروفة بمروجها ومراعيها وأشجار السدر والبطم الأشبه بغابات متناثرة. كما يعطينا الكتاب تسمية للمنطقة الجرداء في أقصى جنوب بلاد أولاد نايل ألا وهي منطقة “الشبكة” وأحسن نموذج لهذه الربوع القاحلة هي “سخفة القياد” التي تضم أعمق حفرة في ولاية الجلفة وقد كان لنا فيها خرجة بالدراجات وتخييم في خريف 2016 في إطار خرجات “نادي أسد الأطلس لرياضات الجبال بالجلفة”.

وفيما يلي النص مترجما:

تمتد سلسلة جبال بلاد أولاد نايل من جبال العمور غربا وهي جزء من السلسلة الصحراوية. وقد أخذت تسميتها من القبيلة الصحراوية الكبيرة التي تخيم فيها صيفا. وتشكل هذه الجبال مجتمعة كتلة متداخلة على مسافة من 100 إلى 150 كم ما بين زاغز شمالا إلى وادي جدي جنوبا.

تضم هذه السلسلة الجبلية عدة مقاطع تضاريسية تفصل بينها أودية طويلة ومتوازية. فالمقطع الذي ينطلق من الأغواط يصل حتى جبال الزاب وهو يوازي مباشرة وادي جدي والصحراء. وللعلم فإن هذه المقطع تتخلله طرق القوافل المتوجهة نحو زنينة والجلفة وبوسعادة.

أولاد نايل هم رُحّل ورغم ذلك فإنه يوجد في جبالهم 08 قصور أو دشرات والتي يتخذونها كمخازن لهم : قصر الشارف وعامرة وزكار والمجبارة حول الجلفة. عمورة ومسعد ودمّد والحنية عند روافد وادي جدي. وتمتد مراعي أولاد نايل بعيدا جدا في عمق الصحراء مما سمح لهم بالإتصال بقبائل الشعانبة والتوارق ولعب دور وسيط بينهم وبين التل الجزائري.

أما وادي جدي فهو وادي صحراوي طويل يصب في شط ملغيغ. هذا الوادي جاف، ما عدا في مقطعه عند بسكرة، ولهذا يطلق العرب اسم “بلاد العطش” على المنطقة. وهناك فرع علوي من هذا الوادي وهو “وادي مزي” الذي يأتيه الفيضان من جبل العمور ويموّن الأغواط.

جنوب وادي جدي توجد الصحراء وفيها منطقتان: منطقة الضايات التي تضم مراعي سرعان ما تزدهر بعد هطول الأمطار أين تُخزّن الأجباب مياهها. أما منطقة الشبكة فهي ذات طبيعة صخرية قاحلة كثيرة الأخاديد وصعبة الولوج.

النص الأصلي:

Les Monts des Oulad-Nayl prolongent, à l’est, les chaînes de Djebel Amour,et font partie de la grande Chaîne saharienne. On les appelle ainsi du nom de la grande tribu saharienne qui y prend ses campements d’été. L’ensemble de ces montagnes forme une chaîne épaisse de 100 à 150 kilomètres, entre le fond des Zahrès, au nord, et la vallée de l’ouest Djeddi, qui en longe le pied méridional.

Cette chaîne comprend plusieurs rides séparées par de longues vallées parallèles. La ride, qui part de Laghouat, se prolonge par les Monts du Zab. Elle domine directement l’oued Djeddi et le Sahara. Ces rides ne sont pas continues, elles sont séparées par de nombreuses coupures où passent les routes de caravanes qui convergent sur Zenina, Djelfa, Bou Saada.

Les Oulad-Nayl sont nomades, mais ils ont dans les montagnes huit ksour, ou dacheras, qui leur serventde dépôts : Ksar Charef. Hamra, Zaccar, Medjbara, autour de Djelfa; Amoura, Messad, Demmet, el Hàina, dans la vallée de l’oued Djeddi. Le parcours des Oulad-Nayl s’étend très loin dans le Sahara, ils sont en contact avec les tribus Chûanba et les ‘Touareg, et servent d’intermédiaires entre eux et le Tell algérien.

L’oued Djeddi est une longue vallée saharienne,-qui aboutit au chott Melghir. Elle est à sec, sauf près de Biskra, et les Arabes l’appellent Bled-el-Atoch (le pays de la soif). Une des branches supérieures, Youed Mzi, a pourtant de l’eau, qui vient du Djebel Amour, et qui alimente Laghouat.

Au sud de l’oued Djeddi, c’est le Sahara: Région des Dayas, pâturages assez bien fournis après les pluies, dont l’eau se conserve dans de nombreux creux de terrains {Dayas) ; Région de la Chebka, caillouteuse, stérile, désolée, très ravinée, difficile à traverser.

الخريطة والنص: صادرة سنة 1902 ضمن كتاب:

Livre-atlas des colonies françaises à l’usage de l’enseignement des colonies. Colonies de la mer méditerranée. Algérie et la Tunisie, écoles françaises du Levant.

 

 268 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *