لهجة منطقة الجلفة … ظاهرة إضمار الهاء!!

عروبة لهجة الجلفة، تراث عربي هلالي إدريسي نايلي أولاد نايل، ouled nail

بن سالم المسعود

كثيرا ما تثيرني بعض الكلمات الشائعة بمنطقة الجلفة خصوصا والجزائر عموما من حيث أصولها اللغوية الفصيحة. ودائما ما أردد أنها مادامت متداولة في منطقة الجلفة فإنه حريّ بنا البحث عن تلك الأصول في المعاجم العربية لأن منطقة الجلفة معروفة بتشبعها بالثقافة العربية الأصيلة وأنها سُرّة العروبة بالجزائر.

وهاهو الأستاذ شكيب الرايس ينقل لنا شهادة مهمة عن الشيخ مبارك الميلي، في جريدة البصائر بتاريخ 25 ديسمبر 1936، حين استشهد الميلي بأولاد نايل والأرباع والبوازيد في القول بأن “الغفارة” كلمة عربية في رده على ما زعمه أبو يعلى الزواوي حين قال بأنها بربرية الأصل (!!) حيث قال الميلي أن الغفارة كلمة متداولة عند “قبائل عربية محضة لم تختلط بالبربر مثل الأرباع وأولاد نايل والبوازيد”.

وسنورد في هذه السانحة 04 كلمات مشهورة ومتداولة لدى كل الجزائريين وتشترك في ظاهرة إضمار حرف أصلي فيها وهو حرف الهاء. 

يتّلّى/ يتهلّى: في العامية لما نطلب من شخص أن يحرص على عمل أو يسرع به أو ندعوه إلى إتقانه نقول له “أتّلّى لي” ونقول فلان “يتّلّى”. وقد نجد أحيانا من ينطقها دون إضمار الهاء في قوله “أتهلّى لي، يتهلى زين” وهو ما يعني أن ألف وياء المضارعة هنا ليسا حرفين أصليين مما ينتج عنه أن الفعل المجرّد هو “تهلّى” … فمن أين جاءت هذه الكلمة؟

نجد اللغوي الصاحب اسماعيل بن عباد، المتوفى سنة 995 ميلادي، في معجمه “المحيط في اللغة” يقول “تهلّى الفرس: إذا أسرع”. وبما أن منطقة أولاد نايل معروفة بالفروسية منذ القدم فلا شك أن هذا المعنى العربي العتيق قد انتقل من ميدان الفروسية إلى التداول بين الناس في الحث على الإسراع.  

ينوض/ ينهض: بنفس الدلالة نجد في العامية كلمة “ينوض” ومقابلها الفصيح “ينهض”. ونلاحظ هنا إضمار الهاء واللجوء إلى ابدالها واوا لأنها الأسهل نطقا على اللسان.

طاوة/ طهوة: قد تحدثنا عن هذه الكلمة في التأصيل لكلمة “طاوة” التي وردت في كتاب “منتخبات في التأليف والترجمة والتحقيق” لابن شنب (توفي سنة 1927)، على أنها كلمة عثمانية. بينما قلنا أنها كلمة عربية قُحة وهي “طهوة” من الفعل “طهى يطهو” غير أنه قد مستها ظهر “سفر الكلمات” بين اللغات فرجعت إلينا من اللغة العثمانية دون هاء وتم تداولها “طاوة”. ولعل الأرجح هو أن العثمانيين قد أخذوها كما هي “طاوة” لأننا نتحدث هنا عن ظاهرة إضمار الهاء.

يشتي/ يشتهي: وهذه الكلمة مشهورة جدا ليس فقط في الجزائر وإنما في سائر دول المغرب العربي والمشرق العربي. وقد وجدنا إخوة من اليمن والعراق يتداولون هذه الكلمة بنفس المبنى والمعنى. 

 102 المشاهدات,  5 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *