مع الشاعر الطاهر بلخيري/ نعي صديق

الشعر الشعبي الشعر الملحون الجلفة أولاد نايل مسعد الطاهر بلخيري النعي Ouled Nail
يا معظم خَبْرَ نْ وصلنا وسمعناه *** ما حظرنا ما مدرينا تيعادو
تمنيت اوكان جا كاذب مولاه *** لاكن هذا الخبر صادق عوّادو
ما خمم في سَاعْةَ نْ ليا يبداه *** جاني قاصب كيما سمعو عادو
محمد طير العلا قال ادفناه *** عمرو صَد وْفَا من الدهر عدادو
موتو هزبة والقدر يخدع مولاه *** في مشهد مدة أخبارو يتعادو
في سيارة كان هو واثنين معاه *** خرجوا في عشوة جموعة يصّادو
في عڨبة شعب الخوى لاجل تلڨاه *** ما ڨصفوا ساعات عمرو ما زادوا
ناطح سيمي جاي من تڨرت مولاه *** بيه الحدرة جاي غافل عدادو
والمكتوب كفاه يِسّحْيل مولاه *** وامر الخالق يوصلك كما رادو
ذاك السيمي جا مغير الاتجاه *** قصد الكروسة نڨول بمقصادو
حتى السايڨ ما عرف فيها كيفاه *** ما طاڨش ذيك الدقيقة لعنادو
حين ازرف كي الواد على مجراه *** ولاّ وحش اللاّ يطاوع ڨوادو
يا لطيف منين دخلت تحت رحاه *** من الخلعة مولاه فالسرعة زادو
عشر اماتر تتطحن لعباد اوراه *** بين الحلي الجسم تتنح اعضادو
محمد جملو من العرڨوب عضاه *** مصلوح مع الڨودرو دم افادو
خبرك يا هاذ المشوم الڨلب كواه *** واه الخبر الشين ديما تصّادو
مشعال انحسو دخل جوفي وڨداه *** ثقبت نارو عَ الجمر طاح رمادو
ڨع بقى ڨفرة البر وعم خلاه *** نحسبها جملة توفات عبادو
قُرة عيني ويكتا قادي نلڨاه *** الليلة تحت الثرى طاب رڨادو
ذاك فراڨ اللاّ يعود العبد وراه *** ما تراه العين من بعد صدادو
شفتو قاصبني الموكب راح ادّاه *** نحسب ذيك الناس فرحت بلحادو
نلڨاها مزاڨزة بتراب غطاه *** كلتها واللي رفد منها زادو
وسبڨني لحد التراب خلاص ادّاه *** نلڨى الدفّانة من المضرب عادوا
ما جاوني ذا الڨبر عنا ما اڨساه *** ولا نسمع صوت من تحت ارصادو
غير الحجرة فوڨها مكتوب سماه *** ذكرى للي راد منا تفڨادو 
ملاحظات:
القصيدة نظمها الشاعر في وفاة صديقه بحادث مرور سنة 2010.
السيمي: كلمة فرنسية للشاحنة المقطورة وهي اختصار “Semi-remorque”
القودرو: كلمة فرنسية معناها الزفت بالعربية. Goudron

 123 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

عدد التعليقات : 1

  1. الشاعر اضن كتب القصيدة في بداية مشواره الشعري ولذا لا أدري كيف يعظم خبر موت صديقه ، والتعظيم لشئ يكون فيه الايجاب وليس السلب ، وكلمة وصنا وسمعناه فيه ركاكة وصول الخبر هو سماعه ، والشطر الثاني ما حظرنا ما درينا ميعادو جملة اصلا لا مقام لها ، وذكر السيمي جاي من تقرت ، كان الاولى منه إيجاد صيغة اخرى لكي لا ترتبط تقرت بالشؤم ، والقيصدة فيها بعض التكرار و محاولة زج بعض العبارات او كلمات من اجل الاطالة فقط ، ومع هذا ، انا من محبين شعر الطاهر بلخيري ونتمنى تقبل النقد ، وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *