لوعة الفقد في مرثية الشاعر “علي بن عبد القادر دودو” لزوجه (رحمهما الله)!!

الشاعر علي بن عبد القادر دودو الشعر الشعبي، الجلفة، أولاد نايل، Ouled Nail، تراث عربي هلالي إدريسي

يتمنّى في اللّي تفقـدت ما ولاّت *** واش يرجّع زهونا فات نهارو؟؟

ما أوجعه هنا في قوله وهو يعبّر، في شفقة، عن قلبه الملتاع! إنه الوداع الأخير.

يميتك الشعور بالفقد: الجزع من الامتلاك والجزع من التبدّد. إنه الخوف الدائم الذي هو حليفك، والذي أنت غريمه. خاويا سوى من روحك تتربّع دون أثر من دخلوا إلى حياتك ومن خرجوا في أرض الحماد البيضاء البعيدة. تلتفت فلا كتف غير منذور بالرحيل. تتذكّر فلا متذّكر باق. تقبل على النقض والخواء مستوحشة أنفاسك إلى أنفاس من هنا سكنوا ومن صعدوا سريعا دون أن تبلغ سنّ الفطام. الفطام على الغياب.

تهب مرفقك إلى التراب مشتمّا شميم الليالي والأنهر المائتة، شميم الشمل المتقطّع والأفضية المتروكة لسلوتك وعزوتك وطول تحنانك. تبكي على نفسك كما لن يقف عليها عزيز ويبكيها. تبكي ليسمعك بكاؤك في الحياة، فإنك لست باكيا ولا مصغيا بعد نومتك الأخيرة. تبكي حتى يرثي لك الجماد ويشفق القفر والخواء. في الأخير ـ ويا للخيبة! ـ تنهض ليتلقّفك الخوف الأبديّ ويحييك، أبدا، داخل ملكوته. إنك لا تنجو ولا تسلم، ولا لحظة، من خوف الفقد. فقد الأحبّة.

ها هو الشاعر “علي بن عبد القادر دودو” (1920 / 2019 حسب رواية ابنه البكر) يفقد زوجه، في حدود الأربعينات، وهو في غربته، بعيدا عن الديار، ويفقد معها قدرته على التحمّل، إذ يقول (آمرا) ومعاتبا قلبه في آن:

“يا قلبي دير الصّبر واهنا بركات *** ساعف حكم الله وارضى لقدارو”

أقول: “آمرا”، ذلك أنه كان بالإمكان أن يقول “طالبا”:

اصبر يا قلبي وبارينا بركات
أو:

اصبر يا قلبي ويزّينا ما فات

أو:
يا قلبي غير الصبر مالك حيلات

أو أيّ صياغة تجنّبه فعل الأمر الدارج “دير”، الذي يقابله باللغة الرسمية: “افعل” ، ذلك أن الشاعر هنا قد نهى قلبه وأمره بالكفّ عن التحسّر توّا، والامتثال لحكم الله وقضائه. كان بالإمكان أن يقول ذلك، وهو الشاعر المتوفّق، وما مرثيته في زوجه، التي هي واحدة من عيون المرثيات في شعرنا الملحون بالمنطقة السهبية، إلا خير دليل على ذلك. لقد تعمّد أمره من البداية في قوله: “يا قلبي دير الصبر …”.
حين وصله خبر وفاة زوجه وهو في مهمّة بالشرق الجزائري (هنا يذّكرنا بقصة الشاعر العراقي محمد مهدي الجواهريّ وفقده لزوجه وهو في لبنان، وكانت في ريعان شبابها وقد تركت له ابنة وحيدة “فرات” حيث يقول في مطلع مرثيته الشهيرة:

في ذمّـــة الله ما ألقى وما أجــد *** أهـذه صخـــرة أم هذه كبــد
قد يقتل الحزم من أحبابه بعدوا *** عنه فكيف بمن أحبابه فقدوا

فلم يجد الشاعر “علي دودو” مؤنسا سوى سجائر العرعر التقليدية فضمّنها كما لو كانت رفيقا:

انحتّم في المــر لكنــــان تعبّــات *** ما فيهش لـــذّة ونفسي تختــــارو

اتولّعــت بنسمتـــو ليها نفحـــات *** حاكـــم عني كي الطايف مــــاذالو

احكم عني صاب في الراس جوانات *** يطقّ عليا كي (الصاحب) نقدالو

نطلّع كيفــي بيه يعطيلي نفحــات *** والمطـــوي باليد حلّيت قفـــــالو

حينما دخل الكفـــن نارو سنّـــات *** واصباعي همّا سبــــايب دمّارو

عليه الضغط مع الهوا قادي قطعات *** واللي والـــع بيه كيفو يحلالو

نا ويـــاه الليـــل نــــدّوه قنـــــاقات *** مسّيطــــــر عنا القلب بتفكــارو

يتمنّى في اللّي تفقـــــدت ما ولاّت *** واش يرجّع زهونا فات نهارو؟؟!

زاد عليّا بالغيـــــار العيـن بكــات *** ما نرقدش الليــــل نيبان نهــارو

يا قلبي دير الصبـــر وهنا بركات *** وارضى حكم الله ساعف لقدارو

النـــاس اللي قبلنا قاع تمسّـــــات *** ما بــــاقي في جيرتي حد نسالو

ويوريني ويــــن لحبـــاب تخبّـات *** فرقــــونا وجفــــاو عنا ما سالو

منّك يا فطّـــــوم ذقنـــا ذ اللذعات *** في جنبي للآن راهم مازالـــو!

لا شكّ أن استهلال القصيدة كان في غاية البراعة، وهو يعترف، بدءا، في تعاطي ما تأنف منه باقي النفوس، أكثرها على الأقلّ. معبرا عن كراهيته لذلك بقوله: ” انحتّم في المر .. إلخ”

هذا المعنى يذكرنا بقول المتنبي:

“سبحان خالق نفسي كيف لذّتها *** في ما النفوس تراه غاية الألم”

ثمة تشابه في المعنى، وهذا يحدث من قبيل توارد الخواطر، أو تواطؤ الأذهان كما يقال، لكن لماذا نقول: إنه توارد خواطر؟ ذلك أن الشاعر “على بن عبد القادر دودو” كان أميّا، حسب ما ذكرا لي ابنه البكر، والشاعر محفوظ بلخيري، كما أن الحالة الإنسانية واحدة، على مرّ التاريخ، كانت ومازالت، وستكون دائما، والمتنبيّ نفسه يقال أنه لما سئل عن اتفاقات الخواطر، قال: ” الشعر ميدان والشعراء فرسان فربما اتفق توارد الخواطر، كما قد يقع الحافر على الحافر”.

اللغة بدوية خالصة، وقد استجلب الشاعر، لحظة الولادة الشعرية، ما يوائم حالته النفسية والعاطفية من معجمه اللغويّ، فمن بين ما قال: “لكنان تعبّات”، وكلمة: “لكنان” هنا تعني دواخله، و”تعبّات” أي امتلأت عن آخرها، وفي لسان العرب يقول ابن منظور: “وعبّأت المتاع: جعلت بعضه على بعض”، وهو هنا ـ أعني الشاعر ـ جعل من المرّ وكأنه شيء ماديّ تكدّس، بعضه على بعض، بأكنانه.
ويقول أيضا: “يطق عليا كي الصاحب” أي يخطر على ذهني في لحظات الإستيحاش كما لو أنه رفيقي الحميم.

وفي مقطعه الشعريّ السرديّ الذي يعنى بالتبغ التقليديّ يصوّر لنا المشهد بدقّة عالية، كما لو أن كاميرا بتقنية بلا حدود نقلت لنا الحدث، والشاعر، هنا، لا يصف بغرض الوصف فقط، وإنما يتداوى من مرارة الفقد بمرارة سجائر العرعر التقليديّة:

اتولّعــت بنسمتـــو ليهــا نفـــــحـــات *** حاكـــم عني كي الطايف مــــاذالو

احكم عني صاب في الراس جوانات *** يطقّ عليا كي (الصاحب) نقــــدالو

نطلّع كيفــي بيه يعطيـــلي نفـــحــات *** والمطـــوي باليد حلّيــــت قفـــــالو

حينــــما دخل الكفـــن نارو سنّـــات *** واصباعي همّا سبــــايب دمّـــــارو

عليه الضغط مع الهوا قادي قطعات *** واللي والـــع بيــــه كيفو يحـــــلالو

(نارو سنات: أي علا ضوؤها وارتفع لهيبها. دمّارو: أي خرابه وهلاكه. قادي: من غدا يغدو غدوا، أي راح أو ذهب)

هنا شبّه مسحوق العرعر وهو يلفّ بورق التبغ، وبممارسة الضغط عليه بالأصابع، بالميت في كفنه. لكن الضغط هنا لم يتوقّف عند الأصابع فقط، بل إنه ضغط مركّب، ضغط يورّث ضغطا نفسيا وعاطفيا لدى الشاعر. ضغط حين يزمّ عليه بفمه، وكذلك ضغط الهواء جوانيّا وبرّانيا، وأيضا، وهذا هو الأهمّ، ضغط النار من حوله، فهنالك علاقة، كما هو معلوم فيزيائيا، بين الضغط ودرجة الحرارة. هنا إشارة للقانون العام للغازات المثالية والمعبّر عنه كالآتي: الضغط في الحجم يساوي عدد صحيح في درجة الحرارة (PV=nRT)

وفي قولـــــــــــــه:

ويورّيني ويـن لحباب تخبّـات *** فرقـونا وجفـاو عنا ما سالو!

في إشارة إلى أن الذين غابوا عنا كأنهم اختاروا الغياب، وكما لو أنهم اختبؤوا في موضع ما، بغرض مجافاتنا، والانقطاع عنا، حيث يتساءل متعجّبا: فرقـونا وجفـاو عنا ما سالو!

* هذه صياغة سردية للأبيات أعلاه، حتى يتسنّى لمن لا يفهمها أن يفهمها:

” مرغما أتعاطى مرّ السجائر، وقد امتلأت به دواخلي، وإني لأعترف أن لا لذّة فيه، غير أن نفسي تشتهيه وتطلبه. صرت مولعا بنسائمه وهي تصلني حين أضغط عليه بإصبعيّ الذين يحاصرانه كالحارسين. لقد وجد إلى رأسي منافذ خاوية، فأصبح يخطر في بالي كما لو أنه رفيق حميم، أزوره مشتاقا، فأحسّن به مزاجي وهو يمنحني تلك النفحات. بمجرد أن أضع مسحوق العرعر بالورق الأبيض، الذي يشبه في بياضه قطعة الكفن، وألفّه وأشعله فيومض في التّو ويزيد اشتعالا ودمارا كلما ضغطت عليه بإصبعيّ، وكذا حين أجذب به نفسا عميقا وأنفثه، فيتلاشى في الهواء كقطع السحاب. إني وسيجارة العرعر، التي هي كالرفيق تماما، نبيت الليل كلّه ساهرين غائصين في لجج حلكة الليل، وقد سيطر علينا معا “القلب” وما يفكّر به. إنه يتأمّل ويتمنى تلك التي ولّت، ويتحسّر طويلا على زماننا الأول، وعلى ليالي الأنس، إنه يبكيني فلا أنام إلا مع حلول النهار. قلبي الذي آمره بالصبر، وبالرضى بقضاء الله وقدره، إذ لم يعد هنالك من نسأله عن الذين اختفوا وولّوا، كما لو أنهم أعلنوا مقاطعتنا. لا أحد يطلعنا على المكان الذي هم فيه. وها أنذا بسببك يا “فطّوم”، أتذوّق طعم وخزات الشوق والالتياع: إنها، إلى الآن، لا تفارق جنبيّ!” 

القصيدة جاءت على الوزن العشاري، موائمة تماما لتيمتها الرئيسة، ولطبيعة النفس الشعري الصحراوي. بقافيتين في صدر البيت وعجزه، كما هو شأن الشعر الملحون العشاريّ. يقول الشاعر:

انحتّم في المـر لكنــان تعبّـات *** ما فيهش لـذّة ونفسي تختـارو

قافية صدر البيت الأول: (نَتْ تْعبّاتْ). قافية عجزه هي: (تَخْتَارُو)
الروي في عجز البيت هو حرف الراء، مردوفا بألف ممدودة، وموصولا بالواو.
وهذا المدّ فيه متنفّس للشاعر، من حيث يدري أو لا يدري: ( تعبّات / تختارو
نفحات / ماذالو)، على أن حرف الرويّ في هذه القصيدة ينقلب، أحيانا، من حرف الراء إلى لام، ربما لأن الشاعر منساق إلى حالته الوجدانية في لحظة تدفّقه الشعريّ، على أن الكثير من الشعراء القدامى لم يكونوا يولون اهتماما كبيرا بالرويّ، ولا سيما رويّ قافية صدر البيت، وإنما الرهان قائم دوما على الشعر نفسه. الشعر الذي لا يعترف بقيد أو شرط. فقد كان يتجلّى الشعر في أمثالهم أو أحجياتهم .. وحتى في أحاديثهم اليومية المعتادة.

* يقدّر للشاعر أن يشهد وفاة زوجه الثانية، أم عياله، في أواخر شهر مارس 2016، وهذه المرة بحضوره، وهو في سنّ متقدّمة، وقد عبّر على لسانه صديقه الشاعر “قويني قويسم” من مدينة عين الإبل، قائلا:

يا مسعــودة ليلـــة فراقـك سودة *** يــدرى بعـدك ذ الوكر كيفــاه يعود

خلّيتــينا كي جّيـــنا في الشــــدّة *** (افراقك كودة والعمر جانا محصود)

مرحــولك ڨفّى درڨ داير عڨـدة *** جمل الرفدة في الدّيار بقى محـرود

إلى أن يقول في الأخير مستنشدا الشاعر:

سامحني يا شيــخ راني نتبــدّا *** (وراك مجرّب في القدم كيّات وقيد)

كيداري ع الشّوك ولّى يتعدّى *** ونتمنّى من جيهتــك ضرك المـــزيد

عارف غيمك راه ع العارم سدّا *** واللي يصبـــر ياك عند الله سعــيد

وبالفعل كما أشار الشاعر، فقد رثاها بما اعتصر في قلبه من مشاعر، فكانت أبياتا تنضح بالحكمة والتعقّل، على النقيض من مرثيته الأولى التي جاءت بعاطفة مشحونة، يكتنفها الحزن والأسى:

الڨطـره جات من السّطح وتعدّمنا *** ما عڨّــبها دار ليـــنا ميـــزابـات 

يا صــديقي ما نفــع عــــلاج دوا *** ما يخلد مخلوق في الدنيا هيهات

آخــــر مارس لربعا في موعـدنا *** ما قصّـــرنا عامره عنها وصّات

سبحـــان القيّــــوم لـــرواح امانه *** وقتـيّــة ذا الدّار فيها عــزباوات

متكفّـــل بينـــا يجــــود بـلا عنّــا *** ايجـــازينا بالرّضــا والمغفــرات

نبلّغ سلامي على مولى طيبـه *** قد العلم وما خلق في لرض انبات

جعلــــو ربي حــابّــو بعثو ليْنا *** يحضر في الشدّه يغير على لموات

واسم الله واسمـــاه ركن العباده *** في لذان يسّمعوا رفعو لصـــوات

ما نصلـــوش النار كيما عاهدنا *** يا عظيــم الجــاه غيرك لا فكّـــاك

هنا تتجلّى الحكمة صارخة، إنه صوت العقل، ولسان تجربة حياة طويلة وعريضة، إذ إنه في أبياته الأولى يتحدّث بصوت هادئ، وبيقين كامل، عن الموت الذي لا يتقدّم ولا يتأخّر، إنما يحضر في تمام الموعد: “آخــــر مارس لربعا في موعـدنا .. ما قصّـــرنا عامره عنها وصّات” ( في إشارة إلى مقبرة مدينة عامرة)، مسبّحا لله ومُذكّرا إيانا بأن هذه الدار ليست إلا محطّة عبور، وما نحن فيها سوى أعزاب. ثم ينتقل إلى ذكر رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) ففيه العزاء، وبذكره الأنس والراحة والروح.

* هذا هو الشاعر علي بن عبد القادر دودو في رثاء زوجه، في واحدة من أهمّ مراثي الزوجات، على قلّتها، حتى في الشعر الرسميّ، وبدورها ـ هذه القصيدة ـ تحيلنا إلى مرثية أخرى، ما تزال ترافق الذاكرة، وهي للشاعر المسعدي بلقاسم طيبي المعروف بـ: “بلقاسم بن العود” في زوجه:

يا مسمط يا خــاوتي ولّى مسعد *** ولّى كاس الرهج ع الواحـــــد محتوم
ما ندريك اجيّدة تخطي العــــــاهد *** مــــا هي مني فرقتــك ما عنّك لـــوم
توحّشت اللّي عاشرت دشرة مسعد *** وما ترحلشي طـــالبة ديما ع النوم
اللّي طــارت في السّما قاع تهـــوّد *** غير انا قلــبي مع لـــوعار يهـــوم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ملحوظة 01: هي مجرد قراءة انطباعية، تتوقّف على ذوق صاحبها، وقد كتبتها للإضاءة على واحدة من أهم ما قيل في الرثاء في منطقتنا.

ملحوظة 02: القصيدة برواية محسّنة للشيخ محفوظ بلخيري، وبرواية الشاعر نفسه، وكنت قد زرته في بيته مطلع سنة 2017، على أنه كان عاجزا على استظهارها على أكمل وجه، نظرا لظرفه الصحيّ الذي لم يكن يسمح، وكذلك سنّه المتقدّم آنذاك (97 عاما). أما قصيدة الشاعر “قويني قويسم” فقد أقرأنيها هو بنفسه، بينما مرثية الشاعر علي بن عبد القادر دودو الأخيرة في زوجه الثانية، كانت من قبل الأستاذ صديق الشاعر محمد القحطاني طوير، وقد كان سجّلها بصوت الشاعر.

الشاعر علي بن عبد القادر دودو الشعر الشعبي، الجلفة، أولاد نايل، Ouled Nail، تراث عربي هلالي إدريسي

 271 المشاهدات,  3 شوهد اليوم

عدد التعليقات : 1

  1. قرأت الكثير من قصائد الرثاء ، من المتنبي في رثاء جدته ، بقصيدة رائعة ، الى مهدي الجواهري سمعتها وقرأتها وكانت قمة العاطفة ، ومحمود سامي البارودي في رثاء زوجته ، وغيرهم وهم كثر ، وكذا لون من الوان الرثاء ، كحيزية وسعيد وان كان اختلف القلم لكن كان معبرا عن فقد الزوج لزوجته حيزية ، وقصائد قلاسة شاعر حاسي بحبح في رثاء امه ، وكذا قصائد بن صولة في رثاء ابنته وامه ، وكثير من القصائد ، وقصائد اخرى من مالك بن الريب في رثاء نفسه ، الى قصيدة جلول الجلجلي يرثي فيها نفسيه ، مقام الشعر له احترامه ومقامه ، ومقام الشاعر المجهول بالنسبة لي واكيد العتب على من يحرص دفن الموروث الشعبي الشعري ، لكن ولمست من قراءتي لهاته القصيدة انه له حسن فني فائق الابداع في التصوير وهو يبحر في الوان الشعر بينانا وتصويرا وفنا ، ان الشعر الجزائري عامة والشعر االمسمى الملحون او الشعر الشعبي ظلم اشد ظلما ، وترك للعابثنين الذين يلصقون الكلمات مع بعضها ويغنونها تسويقا على انه ابداعا شعريا هو لا يرقى الى وزن دون قيمة ، نريد من اخواننا اهل الفن محاولة بناءا مدرسة نقدية لكل قصيدة تقدم على انها شعرا تغنى او تكتب وشكرا

اترك رداً على حسين إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *