لغتنا العربية … مصطلحات تعداد المواشي!!

تربية المواشي أولاد نايل تراث عربي هلالي إدريسي الجلفة Ouled Nail

كثيرة هي المصطلحات التي يستخدمها مربّو الماشية (الموّالة، مفردها موّال) بمنطقة الجلفة خصوصا والجزائر عموما. واليوم سنوثق خمس مصطلحات وهي: السرعوفة، الحلاّبة، الجلبة، القلم (جمعها القَليم)، الكركرة.

السرعوفة: نجد ابن منظور في “لسان العرب” يقول “سرعف السَّرْعَفةُ: حُسْنُ الغِذاء والنَّعمة. وسَرعَفتُ الرجلَ فَتَسَرْعَفَ: أَحْسَنْتُ غِذاءه، وكذلك سَرْهَفْتُه. والمُسَرْعَفُ والمُسَرهفُ: الحَسَنُ الغِذاء”. أما في كتاب “الأغاني” فمعناها “السراعيف: السراع، واحدتها سرعوفة”. وفي قاموس “المخصص” لابن سيّده فنجده يقول “السَّرْعفةُ النماء”. وفي “الصحاح” للجوهري يشرح قائلا “سَرْعَفْتُ الصَبيَّ، إذا أحسنتَ غذاءه. والسُرْعوفُ: كلُّ شيءٍ ناعِمٍ خفيفِ اللحم” ويقول أيضا “تسمى الفرس سُرْعوفة لخِفّتِها”.

وعن معنى هذه الكلمة بمنطقتنا فقد أخبرنا الشاعر الراوية “محفوظ بلخيري” أنها تدل على عدد معيّن من الأغنام والماعز والتي لم تبلغ نصاب زكاة الغنم والماعز وهو أربعون شاة. ولهذا فإن السرعوفة تحيل على أن صاحب الأغنام ليس من كبار الموّالين وإنما هو شخص يتقوّت ويتسرزق من تربية الماشية ومن صوفها وجلودها. وقد نسمع من يستخدم مصطلح “سريعيفة” كتصغير لكلمة “سرعوفة” أي أنه يملك عدد أقل من 40 شاة بكثير.

الحَلاّبة: وهي النعاج التي تُفصل مع خرفانها.

الجَلبة: من الفعل جلب أي أحضر. وتتعلق بعدد معين من الأغنام يجلبه صاحبها لسبب ما سواء للبيع أو الزكاة أو النحر في مناسبة ما. 

القْلَم: هذه الكلمة أصلها “الغنم” ومعروف أن سكان الجلفة يقلبون الغين قافا. كما أنهم قد يقلبون النون لاما مثل بعض عرب اليمن كقولنا “إسماعيل-إسماعين، الماجل-الماجن، الغنم-القلم”. ويدل هذا المصطلح على أن تعدادها قد فاق نصاب الزكاة وأن صاحبها ثري وقد تصل إلى 500 شاة وهناك من يرى أن تعدادها يبدأ من 250 شاة. ولذلك قد تسمع جمع كلمة “قلم” وهو “القَليم” كأن نقول “خمسة قَليم، ستة قَليم”. وفي هذه الحالة إذا كان العدد كبيرا جدا وصاحبها فاحش الثراء نستخدم مصطلح “كَرْكْرَة” أي فلان عنده “قَليم كثيرة” وقد أخبرنا بهذا المصطلح السيد “لخضر بن سالم بن امحمد” وهو من موّالي أولاد نايل بالغرب الجزائري خصوصا بنواحي مستغانم أين تكثر مراعيهم. وتأصيل هذه الكلمة موجود في معجم “المخصص” لابن سيده حيث يقول: الكَرَاكِرُ- الجَمَاعات، ابن السكيت، واحِدَتها كِرْكِرَةُ وأنشد:

مِنَّا بـبـادِية الأَعْـراب كِـرْكِـرَةٌ *** إلى كَرَاكِرَ بالأَمْصار والحَضَر

 123 المشاهدات,  2 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *