فبراير 2021

الحرفي بدر الدين العايب/ اللوحة التذكارية “صبّاط المڨرون”!!

الكاتب: د. بن سالم المسعود الحرفي بدر الدين العايب … شاب من مسعد أبدع في الصناعات الجلدية وانتقل فيها إلى الجانب الفني من خلال منتجات جلدية تذكارية تمثل أجمل ما يمكن أن نهديه لأحباء والأصدقاء … في ورشته بقلب مدينة مسعد يمارس بدر العايب عمله بصفة يومية وبالتواز مع ذلك ينشط في “غرفة الصناعات التقليدية” بولاية الجلفة كما أنه لا ينقطع عن تسجيل حضوره بمختلف …

 297 المشاهدات

توثيق أ. عدة خلوفي/ قصيدة حافلة بقيم اجتماعية وأسمائية وتراثية وتجارية

الكاتب/ عدة خلوفي، بن سالم المسعود تقديم: القصيدة للشاعرة عيساوي دنيا بنت البشير المولودة حوالي 1870 أو بعدها بقليل، وهي شقيقة الشاعر أحمد بن البشير , الذي مرّ خبره وخبر قصيدتة ( فراق الحجاج ) سابقا،والمولود عام 1868 … ودنيا كانت تحت طمار الديقش بن أحمد بن علي، المولود عام 1863، وكان له منها بنين كثر، ثم إنه بعد ذلك تزوج أرملة جاب الله عمراني …

 251 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

مع الأب فرانسوا دوفيلاري/ أسماء العامية العربية للحيوانات والحشرات بمنطقة الجلفة (01)

من بين مظاهر الموروث الشعبي التي وثقها الأب “فرانسوا دوفيلاري – François De Villaret” أسماء الحيوانات والحشرات في كتابه “قرون السهوب – Siècles de Steppes”. وفيما يلي مسرد بأسماء الحيوانات من الكتاب المذكور (باللون الأحمر) متبوعة بالتأصيل العربي الفصيح لها: الجربوع: الجربوع أو اليربوع الجرد/ فار الخلا (توجد فيه عدة أنواع): أصلها العربي الفصيح هو “الجرذ”. الفار (فأر المدينة): أصلها العربي الفصيح هو “الفأر”. الطومبة: …

 235 المشاهدات

إقرأ المزيد

مقابر مدينة الجلفة!!

المقبرة الخضراء (الجبانة الخضرة) هي أشهر مقبرة بمدينة الجلفة رغم أن الدفن بها قد بدأ تقريبا في “عام المسغبة”، 1921، أي أنها مقبرة حديثة نسبيا مقارنة بمقابر مدينة الجلفة وأحوازها. وتعود تسمية المقبرة بـ “الخضرة” الواقعة شمال السور الشرقي لمدينة الجلفة في الضفة الأخرى لواد ملاح، حسب الروايات الشفوية التي جمعناها، إلى أنها نسبة إلى أول من دفن بها وهو رجل من فرقة “أولاد لخضر” …

 156 المشاهدات

المطبخ في تراث منطقة الجلفة: المَلْكْمَة، الرواڨ، دار الحوثة، النوالة!!

كنا قد تطرقنا في مقال سابق عن تسميات أجزاء الدار بالنسبة لنمط المعيشة القار المتمثل في قصور بلاد أولاد نايل. ومن بين ما ذكرناه تسمية المطبخ وهي “النوالة” التي قد تُسمى “دار الحوثة” ومعناها المطبخ الكبير الذي يتم فيه إعداد طعام كثير فيقال في العامية “فلان حوثتو كبيرة”. وفي دولة تونس هناك مثل شعبي فيه ترد كلمة النوالة “ظريف الجبالة جا يشعل القنديل حرق النوالة”. …

 212 المشاهدات

توثيق وتحرير بن جدو بايزيد/ قصة شعبية بالعامية عن الزوجة الشرهة ونباهة الشيخ!!

تقديم: هذه قصة شعبية من الموروث القصصي لمنطقة الجلفة وثقها السيد بن جدو بايزيد. توثيق مثل هذه القصص يجعلنا نستخرج مفردات الحياة اليومية وفهم استعمال بعض الكلمات والعبارات فضلا عن توثيق جانب الفكاهة والتسلية في القصة الشعبية. وتعطينا مثل هذه القصص صورة واضحة عن نمط المعيشة وأدواتها. وقد تعمدنا ترك القصة باللهجة العامية عكس القصة التي نشرناها سابقا بالعربية الفصحى “عڨد ولد النايلية” بتوثيق من …

 143 المشاهدات

كلمة “أبي” في اللهجة الجلفية!!

1) ـ نقول: أُبّي، بتشديد حرف الباء. يقول الشاعر الطعبي بلقاسم بن المقمّل ( رح / ق 20): (أبّي) عيني ذ البحر دونك كودات *** خايف ندخل غامقو راه ادّاني يقول الشاعر المحفوظ بلخيري: قل (لـبّي) راني مزيلف ذ المرّة *** ضرّي لا طبّاب لا طالب يبريه يقول كاتب الكلمات: قولو (لبّي) طالع الفرقة شلهاب *** القلب اشّب اوالدي يوم صدادو 2) ـ نقول: بويا. …

 77 المشاهدات

الشعر الملحون بين مأزق التسمية وإشكالية التلقّي

الشعر البدويّ الجلفيّ، وما هو على شاكلته من أشعار المنطقة السهبية، هو توأم الشعر الرسميّ القديم، في بلاغته وتركيبته، وحتى في بيئته الصحراوية، فضلا عن أن الكثير من الأشعار تتقاطع فيما بينها مشكّلة معان مشتركة، حتى لكأن بعضا من الشعر القديم صيغ، عمدا، إلى اللهجة البدوية في الجلفة مثلا. يقول العبّاس بن الأحنف: فيا ساكني شرقي دجلة كلّكم.. إلى القلب من أجل الحبيب حبيب (1) …

 89 المشاهدات

لوعة الفقد في مرثية الشاعر “علي بن عبد القادر دودو” لزوجه (رحمهما الله)!!

يتمنّى في اللّي تفقـدت ما ولاّت *** واش يرجّع زهونا فات نهارو؟؟ ما أوجعه هنا في قوله وهو يعبّر، في شفقة، عن قلبه الملتاع! إنه الوداع الأخير. يميتك الشعور بالفقد: الجزع من الامتلاك والجزع من التبدّد. إنه الخوف الدائم الذي هو حليفك، والذي أنت غريمه. خاويا سوى من روحك تتربّع دون أثر من دخلوا إلى حياتك ومن خرجوا في أرض الحماد البيضاء البعيدة. تلتفت فلا …

 315 المشاهدات

وصف الخيل … الشاعر “دحمان بن الخردلة الحمدي”!!

الكاتب/ عدة خلوفي كانت أم جندب الطائية تحت امرئ القيس الشاعر الجاهلي. وكان قد احتكم إليها زوجها، وعلقمة الفحل، فعرض كل منهما قصيده … فحكمت لعلقمة الفحل، فغضب زوجها وطلقها. قال امرؤ القيس في القصيدة : فـللــساق ألـهـوب وللـسوط درة *** وللــزجر منــه وقـع أخرج مهذب وقال علقمة الفحل: فـأدركــهن ثـانيــا مــن عنانه *** يمــر كـــمر الــرائح المتـحلب فقالت أم جندب: (إنّ علقمة وصف فرسه …

 283 المشاهدات