قصيدة ملحون للدكتور محمد السايح بن الأبقع/ أسف من أجل الأمة!!

ولاد-نايل-الجلفة،-الشعر-الشعبي،-Ouled-Nail-الشاعر محمد السايح بن الأبقع

تنقل “خيمة التراث الشعبي بمنطقة الجلفة” هذه القصيدة الشعبية من نظم الدكتور “محمد السايح بن الأبقع”. وقد نشرها على صفحته بشبكة التواصل الإجتماعي “الفايسبوك”. 

النص:

كنتُ في بدايات حياتي الشعرية شاعرا شعبيا يعيش في البادية كلما ظفر بعطلة من العطل المدرسية، ولما عرفت الشعر الفصيح وتجولت في حدائقه ورياضه تخليت عن القصيدة الشعبية ولكن يظهر أن هذه الأخيرة تأبى أن تتخلى عني ففي الأول من أمس يوم (الخميس) وأنا في طريقي إلى كلية الآداب مشيا على الأقدام انتابتني هذه الخواطر التي صغتها قصيدة شعبية:

يا أمة ظنيت حالك متعسرْ  

ضاعْ العلم وضاع فيك الإقتصادْ

لا أدب لا فن لا نص امفسرْ

   لا شعر انغنيه تفخر بيه الضادْ

لا مصنع لا حقل مزروع امنورْ

   لا سكة حديد مشدودة باوتادْ

لا سياحة شابة زينة منظرْ

   شرق ومغرب يقصدوها من لبعادْ

جامعاتك عامرة والجهل اكثرْ

 والثانويات وامدارس باعدادْ

وأمر البكالوريا ياسر خسرْ      

والتكوين المتواصل زاد اوزادْ

ومحو الأميات متفرع عاثر. 

 في رمشة العين يصبّح استاد

واذكورك ڨلوا ونثيانك ياسرْ

  تلڨى المنسو هاملة من واد لوادْ

حجلك راه مع العراڨيب ايصفرْ

 والثعلب والذيب كامن والصيادْ

يا أمة كنتي القدوة للبشرْ

وكنتي للظُلام، كُنتي بالمرصادْ

زاهر فيك العلم والدين امعبرْ

والحضارة فيك منظرها وقادْ

زرع الفاتحين بوبكر وعمرْ

واللي جا من بعدهم جيل الأحفادْْ

تاريخك فالمجد محفوظ امسطرْ

للدنيا تقراه مرشوم بمدادْ

آثاراتو خالدة شمس اتزهرْ

من قصر الحمرا لملوية بغدادْ

هاذ الأمة حالها راه اتكسرْ

من بعد الصلاح رجعت للفسادْ

العدل داسوه والظلم ادسترْ

ولعبوا في مصير لبنات ولولادْ

الطف يا لطيف ذ الحال ادهورْ

ومن هاذ الفساد صابتنا لنكادْ

عجل عجل بالفرج وارفع ذ الضرْ

احنا هربتنا ليك يا رب العبادْ

                                 الخميس 05 نوفمبر 2020

                                محمد السايح بن الأبقع

 130 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *