شاعر من زنينة …  هزيل لهزيل الأكبر” شاعر الغربة والحنين!!

تراث الجلفة، هلالي إدريسي عربي أولاد نايل، ouled Nail
“هزيل لهزيل بن محمد بن لهزيل” شاعر من زنينة وُلد سنة 1878 وتوفي حوالي 1950. وهو والد المجاهد الكبير “إسماعيل هزيل” والرجل الطيب “الموفق هزيل” رحمهم الله جميعا.
سمّيناه “هزيل لهزيل الأكبر” تفريقا له عن الشاعر “هزيل لهزيل” المولود سنة 1974 والذي سبق لنا أن نشرنا له قصيدة “الڨمر إلّي في السما” … شاعرنا هزيل الأكبر هو شاعر شعبي مُقلّ وأكثرُ شعره عن الغربة والشوق ولذلك سبب … فلقد عاش زمنا طويلا بعيدا عن قومه بين طاڨين والشلالة وتيسمسيلت. ولم يصلنا من شعره القليل إلا القليل.
ومما وصلنا قصيدة في رثاء “الحاج بن يطو بن الحران بن الأبقع” وعمرها يزيد عن القرن بقليل:
لوموني يا ناس ما صاير بيا *** ومڨواني من هَمْ سيدي ما ننساه
يوم فراقو كي فراق الذريــة *** وعْدو طوّل من نهار ما شفناه
سرنا في سبعة مع غالي النسبة *** وصفّيناه لتاوزارة يا حسراه
يومن سرنا درڨت جبالو عنّــــا *** مصْبرني والحاج موسى يا مبكاه
ڨلنالو يا حاج لاه اتهوّسنا *** واذكر ربي خير ڨدامك تلڨاه
إلى أن يقول:
الطير اللي كان ايحوم اهنايا *** ويفْلى الحرشا والشوايف يا حسراه
يفْلى في برّْ العجالات الغربي *** ويفلى في برّْ العدو لا من دوّاه
وله أخرى بعد سقوطه في بئر ونجاته وكان ذلك في إحدى مُقاماته البعيدة:
سيدي ثامر نٍيفْ عنّي يا جدي *** وانت ساكن بوحكيل حذا مجْباه
ذريتك وعلاه قاع امعاديها *** ما يديكش نيفهم غضبان علاه
أنت في جنب الثنيّة من قبلة *** واحنا هذا الغرب رانا عاشرناه
هذي دعوة ريبتني للحاسي *** واش يطلعني العقبة لنْجْباه

 39 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *