دور شمع العسل في العمارة وصناعة الأحذية بمنطقة الجلفة

تلميع-الحطب،-تراث-الجلفة-أولاد-نايل،-قصور-عمارة-صحراوية

تتعدد تقنيات تسقيف البيوت بمنطقة الجلفة حسب توفر المادة الأولية لذلك. وقد وقفنا على تقنية التسقيف بخشب الصنوبر والعرعار وتلميعه بشمع العسل بأحد البيوت العتيقة بعين معبد حيث كان مرافقنا الأستاذ محمد بن شريف.

ويؤكد محدثنا أن استخدام شمع العسل لدهن لتلميع الخشب معروف بالنظر إلى الطابع الجمالي الذي يضفيه على سقف الغرفة. كما أن لشمع العسل خاصية سد الثقوب مما يمنع تشكل مستعمرات الحشرات الصغيرة على السقف.

ويستخدم شمع العسل أيضا من طرف الحذّائين في تقوية الخيوط قبل استعمالها. وهكذا فإن خيط الحذاء لن يتأثر بالماء بفضل الطبقة التي اكتسبها من هذا الشمع، حسب محدثنا المهندس بن شريف الذي دكر لنا عبارة مشهورة وهي “خيط مشمّع” للدلالة على متانته. ومنطقة الجلفة معروفة بتميزها في الصناعات الجلدية والتي يأتي على رأسها “الصباط الطعبي” مما يجعل مجال المنافسة مفتوحا بين الحرفيين لفرض جودة منتوجاتهم.

وهذه التقنية ليست غريبة في بلاد أولاد نايل لعدة أسباب منها أن المنطقة تضم أكبر عدد من القصور مقارنة بجوارها فضلا عن اتساع المساحة الغابية مما يجعل التسقيف بالخشب متاحا. أما اقتناء شمع العسل فإن ذلك يدعمه قوة الشبكة التجارية ببلاد أولاد نايل حيث أن قبائلها معروفة يقوافلها التجارية بأسواق التيطري أو أسواق قصور الصحراء فضلا عن احتكارهم لمقطع التيطري-متليلي الشعانبة من طريق التجارة “الجزائر-تومبوكتو” إستنادا إلى ماهو موثق في كتابات القرن التاسع عشر.

تلميع-الحطب،-تراث-الجلفة-أولاد-نايل،-قصور-عمارة-صحراوية

تلميع-الحطب،-تراث-الجلفة-أولاد-نايل،-قصور-عمارة-صحراوية تلميع-الحطب،-تراث-الجلفة-أولاد-نايل،-قصور-عمارة-صحراوية

تلميع-الحطب،-تراث-الجلفة-أولاد-نايل،-قصور-عمارة-صحراوية

 229 المشاهدات,  3 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *