قصة مثل شعبي … المعزات جاو من السوڨ!!

الراوي هنا هو الشيخ بن سالم عرعار بن محمد السنقاري (1925-2019)، أصيل دار الشيوخ الذي عاش في بلاد التل ثم استقر بقصر الشلالة ودفن بها، رحمة الله عليه). والرواية للمثل “ها الكْرَم ناض ها المعزات جاو من السوڨ” … هاهو العنب قد نبت وهاهي المعزات قد جاءت من السوق … قصة مثل لاندلاع مشكل من لا شيء …
النص، بتصرف:
يُحكى أن أحدهم استيقظ باكرا لكي يحفر ويغرس شجيرات العنب … وأثناء قيامه بالحفر مرّ عليه جاره فألقى عليه التحية ودار بينهما حوار …
– خير كي صبحت؟ وش راك تحفر؟
– يصبحك بالربح … نحفر باه نقرس (أغرس) الكْرَم … وأنت وش بيك اليوم مبكّر؟
– رايح للسوڨ نشري معزات
– والمعزات وش من طريڨ ترُدْهُم عليها؟
– هذي الطريڨ …
– بالصح أنا راني نقرس في الكرم ومعزاتك يعفسوا لي عليه
– وانا ما نروحش لداري من الطريڨ البعيدة
– ولكن هذا باطل ومنكر
– ……..
وبعد شدّ وجذب تناول أحدهما العصا وقال للآخر “ها الكْرَم ناض ها المعزات جاو من السوڨ” واندلعت الحرب العالمية الثالثة وأسبابها مجرد تخمينات لم تتحقق …

 45 المشاهدات,  3 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *