شجاعة منقطعة النظير لإبن مدينة بن يعقوب … قصة إعدام من سنة 1910!!

بن يعقوب

هذه قصة إعدام رجل من مدينة بن يعقوب سنة 1910 اسمه “أبو الحاج بن يحيى” وقد وثقتها جريدة “لا ليبرتي” الفرنسية بتاريخ 14 ماي 1910 بوهران.

قام أبو الحاج بن يحيى في آفريل من سنة 1908 بقتل مواطن أوروبي اسمه “ريفي” كان يشتري الأغنام بالقرب من بن يعقوب واستولى القاتل على مبلغ 15 ألف فرنك فرنسي قديم. طبعا هذه رواية الصحافة الفرنسية ولعلها هي نفسها رواية سلطة المحتل الفرنسي الغاشم … وسنعرف أن “أبو الحاج بن يحيى” قد كان مرتاح الضمير لحظة إعدامه وبالتالي فقد يكون انتصر بقتل الأوروبي لمظلمة أو دفاعا عن شرف. ولهذا تم الحكم عليه بالإعدام من طرف المجلس الحربي بالعاصمة ثم بعد الطعن تم تحويل ملفه إلى المجلس الحربي بوهران الذي ثبّت الحكم مرّتين.

يواصل الصحفي الفرنسي سرد تفاصيل إعدام ابن مدينة بن يعقوب بتاريخ 13ماي 1910 حيث يقول “استيقظ أبو الحاج على الساعة 04:45 صباحا. لما أخبروه برفض طلبه للعفو بقي هادئ الأعصاب وأبان عن قدر كبير من الثبات … لقد أظهر إيمانا جعله يقبل الموت بقلب المؤمن … خرج من السجن العسكري بخطوات واثقة وركب سيارة الإسعاف المتوجهة إلى ساحة سانتون. هناك نزل من السيارة وتوجه نحو فرقة الإعدام دون أن يظهر عليه أدنى أثر للضعف … لقد رفض أن يعدم وهو مكبل وقد أجبروه على وضع غطاء على عينيه … مباشرة بعد ذلك تراجعت فرقة الإعدام 06 خطوات إلى الخلف ثم أطلقوا وابلا من الرصاص أسقط أبا الحاج أرضا ثم سارت الفرقة أمام الجثمان …”.

 111 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *