دراسة جديدة حول مظاهر التعليم ببلاد أولاد نايل قبل 1830

مدرسة قرآنية قارّة

صدرت مؤخرا دراسة بعنوان “مظاهر التعليم في بوادي وقصور بلاد أولاد نايل قبل الاحتلال الفرنسي” للأستاذ بن سالم المسعود وهذا ضمن مشروع كتاب جماعي يشرف عليه الدكتور بلخير عمراني بعنوان “المدارس التعليمية في الجزائر خلال فترة الإحتلال الفرنسي 1830 – 1962 – دراسة استبصارية استثمارية” عن مركز البحث في العلوم الإسلامية والحضارة بالأغواط.

وعلى مدار 24 صفحة ضمّن الباحث دراسته بضبط المصطلحات وناقش عوامل ازدهار التعليم والزوايا بالمنطقة. كما قسم الأستاذ مظاهر التعليم إلى صنفين: التعليم القار بزوايا القصور والتعليم غير القار بالزوايا المتنقلة. وقد قدم نماذج تعود إلى أقدم الزوايا المعروفة منذ القرن السادس عشر للميلاد مثل زاوية زنينة للشيخ سيدي امحمد بن صالح وزاويتي منطقة الشارف لكل من الشيخين سيدي محمد بن علي وسيدي عبد العزيز الحاج، وبالنسبة للزوايا المتنقلة الزاوية المتنقلة لسيدي محمد بن عبد الله الخرشفي المعروف بسيدي نايل.

ومن الناحية الجغرافية قسم الباحث المنطقة إلى شمال ووسط وجنوب وغرب وشرق ورصد زواياها وشخصياتها الدينية. كما ناقش ظاهرة الإبتعاث للتعليم خارج بلاد أولاد نايل سواء داخل الجزائر أو في تونس أو الحجاز. وختم دراسته بالتعريج على صناعة الحبر وأدوات الكتابة.

لتحميل مستلة المقال: مستلة مقال التعليم ببلاد أولاد نايل قبل 1830

مدرسة قرآنية قارّة

 60 المشاهدات,  5 شوهد اليوم

عدد التعليقات : 1

  1. بارك الله فيكم وفي جهودكم المبذولة. عمل جبار سيحسب لكم في التاريخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *