حبشي حميد يكتب عن “بحريات كحيل” … السبع نساء الفاتحات في جيش المسلمين!!

حبشي حميد

تحكي الروايات الشفوية المحلية قصة تسمية “بحريات كحيل” وهي أسماء قمم تقع بالمنطقة الجبلية المتاخمة لدائرتي مسعد وفيض البطمة، حيث تعود الرواية إلى عهد الفتوحات الإسلامية بالمغرب العربي.

والرواية تقول أن جيش الفاتحين المسلمين لم يأت بجنوده فقط بل معهم نساؤهم. وأن النساء قد تفرقن مع القمم حيث أقمن بالمرتفعات الشامخات لجبال بوكحيل فصار يطلق على تلك القمم “بحريات كحيل”. هن سبعة نساء قدمن وتحتفظ بأسمائهن التي هي خلدت بأسماء القمم السبعة “الشنوفة، الرقوبة، وزينة ، أم ناصر، لالة حنة، بنت حريز، وبنت عمر”. كما تذكر الرواية الشفوية أنهن قد أقمن في كهوف ومغارات أبرزها مغارة “شنوفة” … هذه الأخيرة يروى عنها أنها امرأة كفيفة البصر. وإلى اليوم توجد هذه المغارة وهي معروفة للجميع.

وتقع قمة “شنوفة” بإقليم بلدية سلمانة. أما قمة “أم ناصر” فبجانبها يوجد ممر بين جبلين المعروف بـ “خنق أم ناصر” ويقعان في منطقة حدودية بين بلديتي  سلمانة وعمورة. ويمكن مشاهدة “خنق أم ناصر” من قمة شنوفة.

أما قمة “وزينة” فهي بتراب بلدية فيض البطمة وبقية القمم “لالة حنة” و”بنت عمر” و”بنت حريز” فتقع بإقليم بلدية عمورة.

خنڨ أم ناصر يظهر من قمة شنوفة

                                                 خنڨ أم ناصر يظهر من قمة شنوفة

إطلالة من قمة شنوفة

                                                                 إطلالة من قمة شنوفة

إإ

 186 المشاهدات,  1 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *