حرفة جز الصوف ومراحل تنظيفه بمنطقة الجلفة

جز الصوف، زنينة الإدريسية، ولاية الجلفة
أغلب الصوف يتم جزه من الأغنام الحية، في أماكن الرعي، ويُكدس في مجموعات ليتم نقله في أكياس كبيرة إلى المخازن.
تقنية الجز تختلف من مكان لآخر، لكن معظم العمال يستخدمون المقصات اليدوية المخصصة لذلك، بعد شحذها والتأكد من حدّتها وفعاليتها، من باب تسريع العملية، ومن باب الإحسان إلى المواشي كما يأمر الإسلام.
ولأن منطقة الهضاب العليا تتميز بمناخ قاري بارد قليل الأمطار شتاء، ورغم أن الجز لا يكون في الفصول الباردة، تترك حوالي 10 مم من الصوف على جلد الشاة، من أجل حمايتها من برودة الطقس، ومن أخطار أخرى.
تختلف الجزة من شاة إلى أخرى، حسب العمر والجنس والفصيلة، وحسب المدة التي تركت فيها بدون جز، عموما تترك سنة كاملة. يؤثر ذلك في طول ألياف الصوف حيث تستطيل أكثر بمرور الزمن.
يؤثر طول ألياف الصوف على عملية الغزل فيما بعد، حيث تكون الألياف الطويلة هي الأسهل للغزل، وكلما كانت أقصر كلما صعبت العملية. التنظيف الأولي للصوف (يسمى الوذح في هذه المرحلة).
التنظيف اليدوي:
بعد اختيار الجزة المناسبة، من حيث اللون والطول، تقوم المرأة النايلية بتنظيف الصوف من الشوائب والألياف غير الصالحة.
الشوائب قد تكون نباتية أو حيوانية: عيدان، حسك، فضلات جافة عالقة، وسخ، الخ..
الألياف غير الصالحة هي الألياف التي لا تكون من نفس اللون، أو تكون قذرة للغاية ومتداخلة لدرجة أنه لا يمكن تنظيفها، وتسمى: الكعاويل (ج. كعوالة).
تنظف المرأة الصوف أولا من الأتربة والفضلات الخشنة والأجزاء الفاسدة منه، حيث تفككه نسبيا بيديها مؤرجحة يديها لأعلى وأسفل لتسهل انفصاله عن التربة.
غسل الصوف:
يُنقل إلى الأحواض التي تحوي الماء والمنظفات عبر مراحل متتالية تصل إلى خمس أو ست مرات، حسب درجة اتساخه.
ينظف الصوف من الدهون والإفرازات والروائح الكريهة والوسخ، بعضها يكون قابلا للانحلال في الماء، والبعض الآخر يحتاج منظفات كي ينحل ويسهل التخلص منه. 
التخلص من البقايا النباتية العالقة يتم يدويا أثناء مراحل التنظيف وقبل عملية الغزل.
لا تستخدم النساء ماء ساخنا جدا كي لا تنكمش ألياف الصوف، وإنما بمقدار يسمح بعمل مواد التنظيف جيدا. في الحوض الأول يغمر الصوف بالماء الفاتر ويحرك بلطف كي لا تتحلزن الألياف وتتداخل في بعضها، تفصل المرأة الألياف برفق سامحة بتغلغل الماء بينها، وبذلك تنحل الإفرازات فيه وتترسب الأتربة الدقيقة التي لا تزال عالقة.
في الأحواض الموالية، يغمر الصوف مجددا في الماء الفاتر وتضاف إليه المنظفات حسب المرحلة وبالترتيب. نحصل في النهائية على صوف نظيف خال من الروائح الكريهة والأتربة.
بعض المصطلحات العامية المرتبطة بحرفة جز الصوف:
الروبة: هي مساحة من الصوف تترك فوق ظهر الشاة وعادة فوق ظهر فحل الكباش. واصلها اللغوي من الروبة التي هي مساحة من الأرض كثيرة العشب.
دزاز: كومة الصوف من أكثر من “زجّة” واحدة
المسن: الأداة التي يتم عليها شحذ / سن المقص. وعادة من تكون حجر يصلح للشحذ
الوذح: ما يتعلق بأصواف الغنم من البعر والبول
كعوالة (جمعها كعاويل): ذيل الحيوان وأصلها لغة من “ذَهَبَ يُكَعل اسْتَه: أي يُحركُها” في معجم “المحيط في اللغة” لابن عباد.
حسك: شوك يعلق بظهر المواشي
الدراعة: هي الصوف الذي يكون لوه بنيا أو أسودا ونقول كبش أدرع ونعجة درعة
الكاتب: عبد القادر جامد

 32 المشاهدات,  2 شوهد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *